إليك بعض النصائح لزيادة سعادتك بعد الزواج

إليك بعض النصائح لزيادة سعادتك بعد الزواج

يمكن أن ترتبط سعادتك بعد ال بشكل رئيسي بالشريك الذي قمت باختياره لتمضية باقي حياتك معه، لكن هناك بعض الأمور و النقاط الرئيسية العامة التي يمكن أن تساهم بشكل كبير في نمط حياتك بعد الزواج.

كما يمكن أن تحدد مدى استقرار ال أو التفاهم بين .

لنتعرف في هذا المقال على بعض النقاط المهمة التي يمكن أن تشكل فروقات كبيرة و يطغى تأثيرها على علاقتك بزوجك بعد الزواج.

أهمية اختيار شريكك أحد أسباب سعادتك بعد الزواج:

بداية يجب معرفة أن النسبة الكبيرة لنجاح أو فشل يعود إلى اختيارك لشريك حياتك، فمن المهم جداً الانتباه إلى ذلك لأنه يشكل 90% من تعاستك أو سعادتك بعد الزواج.

يجب الانتباه إلى بعض ال الأساسية في الشريك الذي لا يمكن المساومة فيها أو التنازل عنها، فهي بمثابة حجر الأساس لبناء علاقة زوجية سليمة.

نذكر من هذه :

الاحترام:

يعتبر الاحترام أحد أهم الصفات في اختيار الشريك، و قد تسبق هذه الصفة في الأهمية حيث يمكن للحب أن يختفي في لحظة غضب لكن لا يجب أن يغيب الاحترام حتى في أوقات الخصام.

كذلك الاحترام يجعل الطرف الآخر يشعر بالأمان حيث أن الشخص المحترم سيفكر ألف مرة قبل إيذائك أو التقليل من شأنك

الكرم:

هذه الصفة أيضا من الصفات الغير قابلة للتفاوض، فالشخص الكريم هو الشخص الذي خضع للتربية الصالحة حيث من المهم أن يكون كريم مشاعر و اهتمام قبل أن يكون كريما في المال.

عاقل:

هنا صفة عاقل لا تعني نقيض الجنون، بل تعني الشخص الذي يستخدم عقله ليزين الأمور فيكون حكيما في التعامل، متريث قبل الحكم على الأشياء و صبور عند الأفعال السيئة. أي لديه النَّظْرَة متوازنة في جوانب الحياة جميعها.

أهل للزواج:

يمكن معرفة الشخص القادر على تحمل مسؤولية الزواج و الأسرة منذ البداية، فإذا تمت ملاحظة بعض الصفات التي تدل على عكس ذلك من الأفضل إعادة النظر في هذا الشخص.

أسباب عدم الشعور ب بعد الزواج:

يوجد العديد من الأسباب التي تختلف من شخص لآخر كذلك من جنس لآخر، لكن يوجد مجموعة من الأسباب العامة التي يمكن أن تتلخص فيما يلي:

  • التسرع في الزواج دون التأكد من مشاعرك تجاه الشخص الآخر
  • الاختلاف الكبير في البيئة و التربية بين الزوج و مما يولد الخلافات غير المنتهية
  • إهمال أحد الطرفين بشكل غير مبرر للأسرة و عدم اكتراثه
  • إهمال جوانب الحياة الأخرى بالتركيز الشديد الدائم على الزواج مع تصنع المشاكل من أتفه الأمور
  • كتمان العيوب قبل الزواج لينصدم أحد الطرفين بالطرف الآخر بعد الزواج

لزيادة سعادتك بعد الزواج:

يمكن زيادة فرص السعادة بعد الزواج بالقليل من الحلول البسيطة المؤثرة بشكل كبير من خلال ما يلي:

  • التواصل الدائم بين الزوجين بالحديث عن الأمور التي تزعج كل منهما ليحاول الآخر تجنبها، بالمقابل الحديث عن الأمور التي تسعدهما.
  • محاولة فهم الشخص الآخر كذلك التماس الأعذار له في حال الخطأ مع محاولة الإبقاء على المودة.
  • قيام كل شخص بدوره على أكمل وجه دون القاء الحمل على أحد الطرفين.
  • القناعة و البحث عن الإيجابيات دائما فالشخص القنوع من يرى الكمال في ما يملك و لا ينغص سعادته فيما لا يملك.

في الختام نستنتج أن سعادتك بعد الزواج أم لا هو نتيجة اختياراتك المتكررة فالشخص الذي يختار السعادة تختاره هي و العكس صحيح.

المزيد من القراءة

Post navigation

اترك تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *