ادمان الحب..هوس ومرض نفسي

ادمان الحب..هوس ومرض نفسي

الشعور بال تجاه شخص شعور جميل ورائع لكن إدمان الحب هو حالة غير صحية وغير عقلانية قد يقع فيها الأشخاص ويتحول الحب الرقيق إلى قيد من الصعب التخلص منه.

فما هو ادمان الحب؟ وما هي أسبابه وعلاماته؟ وكيف يمكن علاجه والتخلص منه هو ما سنبحث في هذا المقال.

ما هو ادمان الحب؟

هو شعور الحب تجاه شخص آخر ولكن يصل إلى حالة الهوس وهو اضطراب وحالة من التعلق غير الصحي ويعد مزعج للطرفين.

إدمان هذا المصطلح تم إطلاقه من قبل عالم النفس ساندرو رادو في عام 1928.

أيضاً ادمان الحب هو تنامي المشاعر بشكل غير منطقي تجاه المحبوب الذي يراه المدمن بأنه شخص فريد من نوعه ومثالي مما يجعله يتفرغ له بالكامل ولا يرى أحد سواه.

فهو يرتبط به بشكل أعمى دون تفكير عقلاني ويعتقد بأنه الشخص الوحيد القادر على منح الحقيقية.

أسباب ادمان الحب:

أشارت العديد من الأبحاث إلى أن العديد من العوامل هي المسببة لهذا الإدمان أبرزها الجينات، ومن الممكن ان تعود جذوره إلى صدمة حدثت في مرحلة الطفولة.

ويتشابه الشعور بالسعادة عند الوقوع بالحب مع شعور الشخص المدمن على المواد المخدرة مثل الكوكايين والكحول.

وقد عانى المدمنين على الحب والمدمنين على المواد المخدرة من الهواجس، فقدان السيطرة على النفس، الخضوع للشهوات والضغوطات وتبدلات المزاج.

علامات ادمان الحب :

قد تختلف العلامات من شخص إلى آخر ولكن يوجد عدة علامات شائعة تدل على أنك تعاني من ادمان الحب والتي أبرزها:

  • التعلق المرضي ب وملاحقته دون حدود والقيام بتصرفات هوسية وتأثير ذلك على حياتك وحياته اليومية.
  • الرغبة بوجود الشريك معك في جميع الأوقات وشعورك بالضياع والتشرد عند ابتعادك عنه.
  • شعورك القوي بالاعتماد على شريكك في تفاصيل حياتك.
  • إهمال جميع ك الاجتماعية بالإضافة إلى علاقتك مع عائلتك وأصدقائك وجعل علاقتك مع الشريك أولوية وهي محور اهتمامك.
  • الحزن والاكتئاب إن لم تتبادل الاهتمامات وهصوصاً ة مع الشخص الذي تحبه وتحول ذلك إلى هوس.
  • تسعى بشكل دائم للبقاء في عاطفية حتى وإن كانت فاشلة والشريك غير مناسب لك.
  • قد تشعر بصعوبة إنهاء علاقتك حتى وإن كانت ضارة وسامة.
  • قد ترتكب أخطاء بسبب مشاعرك وتتخذ قرارات غير صحيحة وسيئة بالنسبة لك مثل قطع التواصل مع عائلتك أو الاستقالة من العمل للاهتمام بالشخص الذي تحب أو ملاحقته…
  • التفكير الدائم والوصول إلى درجة التعلق المرضي والهوس مما يعيق نظام حياتك.
  • الشعور بأن الشخص الذي تحبه لا مثيل له وهو الشخص الوحيد المناسب لك.
  • ملاحقة الشريك وتقييد حريته وخنقه خوفاً من تركه لك أو ذهابه أو إعجابه بغيرك فلا تسمح لأحد بالاقتراب منه.
  • أيضاً يسبب لك الإدمان حالات غيرة غير عقلانية بسبب الذعر من فقدان الحبيب.
  • أخذ رأي شريكك في كل تفاصيل حياتك حتى وإن كان تافهاً وبسيطاً.
  • الانفصال والعودة للحبيب عدة مرات دون أخذ قرار حاسم.

التعامل مع إدمان الحب وإمكانية علاجه:

في البداية يكون علاج ادمان الحب صعب لأنه ليس بالمرض النفسي المصنف والمعلومة أسبابه ويرجع علاجه إلى تقدير الطبيب.

حيث يمكنه معالجة الحالات المترافقة معه كالاكتئاب ومضادات الأرق وغيرها من الأدوية التي تعالج الاضطرابات التي ترافق هذا الإدمان.

أما بالنسبة للتعامل مع هذا النوع من الادمان فهناك بعض النصائح التي من الممكن اتباعها والتي تخفف منه وتجعلك تنظر بشكل أكثر إيجابية منها:

  • حاول مراقبة سلوكك والابتعاد عن أية تصرفات رومانسية خصوصاً إن كنت وحيداً دون علاقة فلا ترسل ولا تواعد أحداً.

فقط خذ قسطاً من الراحة اعترف بنقاط ضعفك وقم بكتابتها ولا تقبل أي محاولة من أي شخص للارتباط أو التواصل.

  • احصل على مساعدة احترافية قبل البحث عن علاقة جديدة.
  • تمرن على البقاء وحيداً وعلى حب نفسك من أجل تقديرها والاستغناء عن دعم الشريك أو تقييده.
  • التقبل هو الأفضل، أي عليك قبول الشخص الذي تحبه وهو ما يحتاجه الجميع دون أي محاولة للتغيير لأن لها تأثير سلبي على .

في نهاية المقال علينا الاعتراف بأن هذا النمط من الادمان” ادمان الحب ” من الصعب علاجه والتخلص منه إن لم يدرك الشخص ذاته والأشخاص المحيطين به علامات ذلك ومحاولتهم المساعدة والدعم.

المزيد من القراءة

Post navigation

اترك تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *