التجاهل والإهمال وآثارهما السلبية على العلاقات

التجاهل والإهمال وآثارهما السلبية على العلاقات

تمر ال بين البشر بمجموعة من التغيرات التي قد تترك آثار بسيطة على تلك غير أن الدراسات تثبت بأن التجاهل والإهمال يعتبران من الأمور الأعمق أثراً والأكثر تأثيراً على بين الشركاء والأصدقاء.

ما المقصود بمفهومي التجاهل والإهمال؟

يعرف التجاهل بكونه تلك التصرفات التي يمارسها أحد الأطراف في ال تجاه الطرف الآخر والتي تترك لديه انطباعاً واضحاً بعدم الإهتمام.

غالباً ما ينتج التجاهل من مجموعة كبيرة من الأسباب التي تختلف باختلاف قوة العلاقة بين الطرفين والأسلوب المتبع في تعامل كل منهم مع الآخر.

أما الإهمال فهو عدم السؤال عن الطرف الآخر في العلاقة والمعاملة الغير مبالية التي قد يقوم بها أحدهما تجاه الآخر، يهتم بعض الأفراد بالتعامل مع التجاهل والإهمال باستخدام أسلوب المواجهة غير أن البعض الآخر يفضلون الإنسحاب والمعاملة بالمثل.

أسباب التجاهل والإهمال:

تختلف الأسباب التي تدفع الفرد لاستخدام التجاهل والإهمال مع أو الصديق، غير أنه يمكن حصر أبرز تلك الأسباب وأشهرها فيما يلي:

  • ارتكاب أحد الطرفين للخطأ بحق الطرف الآخر.
  • قد يكون التجاهل مجرد شعور منك اتجاه الآخر على الرغم من كونه ليس كذلك.
  • قد يستخدم الشخص النرجسي التجاهل والإهمال نتيجة تعظيمه لنفسه.
  • كذلك يمكن أن يستخدم بعض الأفراد لأسلوب التجاهل بهدف الحصول على المزيد من الإهتمام.
  • يمكن أن يكون الإهمال بهدف الإبتزاز.
  • تدخل الشخص بشؤون الآخرين يمكن أن يدفعهم لتجاهله والإبتعاد عنه.

الآثار السلبية التي يتركها التجاهل والإهمال في نفس الطرف الآخر:

يمكن للتجاهل أن يترك جملة من الآثار السلبية في نفس الشريك، والتي تظهر في مجموعة من الصور كالتالي:

  1. تزعزع ثقة الفرد بنفسه وتقلل من أهميته في نظره.
  2. يمكن للتجاهل أن يزرع الحقد على المتجاهل في نفس الطرف المقابل.
  3. قد يسبب الحزن والإنزعاج.
  4. يؤدي إلى مجموعة من الإنفعالات الغير مبررة.

آثار التجاهل والإهمال على العلاقات:

تعتبر الآثار السلبية للتجاهل والإهمال أكبر بكثير من تلك التي يتركها ذلك السلوك على الطرف الآخر، حيث يمكن للتجاهل أن يؤدي للكثير من الآثار التي يعتبر من أبرزها:

التجاهل والإهمال يسبب برود في العلاقة:

يمكن أن يتسبب التجاهل والإهمال ببرود في العلاقة بين الصديقين أو بين الشريكين ذلك لأن التجاهل ينم عن عدم اهتمام.

وبالتالي يزرع في نفس الطرف الآخر مجموعة من الأفكار الغير مرغوبة عن علاقته بالطرف المتجاهل وهو ما يؤدي إلى حدوث شرخ في العلاقة وانخفاض القدرة على التفاهم بين الطرفين.

انتهاء العلاقة بين الشريكين:

تختلف درجة الآثار التي يتركها التجاهل والإهمال باختلاف الشخصيات والأفكار التي يحملها الأفراد، ففي بعض الأحيان يمكن للتجاهل أن يتسبب في إنهاء العلاقة بشكل كامل بين الصديق والآخر أو بين الشريك وشريكه، ذلك بسبب تفسير التجاهل كنوع من انتهاء بينهما وعدم التقدير للآخر.

كما يتسبب التجاهل والإهمال بمجموعة من المشاكل:

إلى جانب ذلك يمكن أن يتسبب التجاهل والإهمال بحدوث مجموعة من المشاكل يعتبر من أبرزها مايلي:

  • مشاكل تتعلق بسوء التفاهم بين الطرفين.
  • ظهور لدى الطرف الآخر.
  • المعاملة القاسية بين الطرفين.
  • الشكوى المستمرة من التجاهل.

الطريقة الصحيحة للتعامل مع التجاهل والإهمال في العلاقة:

يبحث العديد من الأشخاص عن الطريقة الأفضل للتعامل مع الشريك الذي يتصرف بتجاهل مع شريكه، لذا سنقوم فيما يلي بتوضيح الطرق الأفضل للتعامل مع الشخص المتجاهل:

  1. قم بمحاولة لمعرفة الأسباب التي أدت لحدوث التجاهل والإهمال بينكما.
  2. لا تتوقف عن معالجة السبب بعد معرفته.
  3. في حال لم تجد سبب واضح لذلك التجاهل والإهمال فعامل الشريك بالمثل وحافظ على كرامتك.
  4. لا تعاتب الشخص في حال كان مشغولاً فانشغاله لا يعني تجاهله لك.
  5. قلل من الشكوى ولا تتذمر بشكل مستمر.
  6. في حال استمر الشخص بالتجاهل والإهمال لك فلا تعد وقم بالإنسحاب من حياته بصمت.

ختام المقال الذي تحدث عن التجاهل والإهمال والآثار السلبية التي يمكن أن يتركها كل منهما على العلاقة، نأمل أن يساعدك المقال في الإطلاع على ماترغب بمعرفته حول التجاهل مع توضيح الطريقة الأفضل للتعامل مع الشخص المتجاهل.

المزيد من القراءة

Post navigation

اترك تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *