العنف الزوجي تعريفه، عوامله، وآثاره

العنف الزوجي تعريفه عوامله وآثاره

العنف ي هو نوع من أنواع العنف الأسري الذي يقوم به الزوج، أو بشكل ممنهج ضد شريكته، أو زوجته.

وللعنف الزوجي عدد من الأشكال، منها : العنف النفسي، والعنف الجسدي، والعنف اللفظي، كذلك العنف الاقتصادي والجنسي.

ما معنى العنف الزوجي:

هو العنف الذي يوجه من قبل الشريك إلى شريكته، ف يستأثر بالسلطة داخل المنزل ضمن إطار من التي تستدعي القوة غير المتكافئة، وعدم الاعتراف بالمساواة بين ، كذلك محاول الزوج لتطويع زوجته بهدف إلغاء شخصيتها بحسب صورته.

وهذا النوع من العنف يلحق الأذى ب، ويهدد كيانها، ويلحق بها أضرار نفسية، ومادية ومعنوية.

تعريف العنف الزوجي حسب منظمة الصحة العالمية WHO:

هو سلوك ممنهج من قبل الشريك، أو ضمن علاقة معاشرة، يتسبب بحدوث ضرر نفسي، أو جسدي، أو جنسي، بما في ذلك الجنسية القسرية، أو الاعتداء الجسدي، أو الإيذاء النفسي وسلوكيات السيطرة.

إحصاءات حول العنف الزوجي:

أشارت منظمة الصحة العالمية وفق إحصاءات أنه: تفيد في المتوسط بنسبة ثلاثون بالمئة من النساء اللواتي يرتبطن بعلاقة مع شريك، بأنهن يتعرضن لشكل ما من العنف سواء كان عنف جسدي، أو جنسي على يد الشريك في جميع أنحاء العالم.

كما أفادت منظمة الصحة بأن جرائم القتل تصل إلى 38 بالمئة بسبب الشركاء الحميمون.

العوامل التي ترتبط بالعنف الزوجي:

أشار صندوق الأمم المتحدة إلى دراسة تبين أن هناك 4 عوامل لعنف الشريك الحميم، وهي كالتالي:

  • المجتمع: أي المجتمع الذي يقبل بالعنف كنوع من وسائل حل المشاكل، والنزاعات، كما أن هناك بعض من المجتمعات تعتبر العدوان والعنف مرتبط ارتباط وثيق بمفهوم الرجولة، بالإضافة إلى الأدوار الصارمة للنوع الاجتماعي .
  • الجماعة: تدني الوضع الاقتصادي والاجتماعي والفقر، والبطالة، وعزلة و، والارتباط بأقران جانحين، جميعها أسباب تؤدي إلى حدوث العنف الزوجي.
  • العلاقة: علاقة الرجل الغالبة في المجتمع، أي سيطرته على كل شيء، وحصوله على القيادة، وتخلي المرأة عن كل حق لها، سيؤدي بالطبع إلى تسلط الزوج على ثروة زوجته.
  • الشخص المرتكب : مشاهد العنف الزوجي خلال الطفولة، وكون الشخص ذكر، والتعرض للعنف خلال مرحلة الطفولة.

آثار العنف الزوجي على المرأة:

كما ذكرنا سابقاً، وبحسب تقارير متعددة لمنظمة الصحة العالمية، فإن عنف الزوج قد يؤدي إلى حدوث مشاكل جسدية، ونفسية، وصحية، كذلك حدوث مشاكل صحية متعلقة بالإنجاب على المدى القريب والبعيد، يمكن تصنيفها وفق الآتي:

الآثار الصحية:

  • يمكن حدوث إصابات.
  • يمكن أن تسبب عواقب قد تؤدي إلى الموت، كالانتحار أو القتل.
  • ممكن أن يتسبب بحمل غير مرغوب به من قبل الزوجة، وبالتالي القيام بإجهاض، وحدوث مشاكل صحية نسائية.
  • الإصابة بالاضطرابات، والاكتئاب، والإجهاد، ومشاكل في النوم، كذلك اضطرابات في الأكل.

الأثر على الأطفال:

الأطفال الناشئون في أسر انتشر فيها العنف من قبل الزوج في الغالب مصابون بنوع من الاضطرابات السلوكية و، الأمر الذي قد يوصلهم لحالة من ارتكاب العنف، وتحولهم إلى شخص عدواني غير قادر على التعامل والانخراط في المجتمع.

الآثار الاقتصادية والاجتماعية:

قد ينتج عن العنف الزوجي مشاكل اقتصادية واجتماعية هائلة، فمن الممكن أن تضطر النساء في بعض الحالات إلى ترك العمل بسبب هذه الحالة، كما وستصبح غير قادرة إلى الاعتناء بأطفالها ونفسها إلا بشكل محدود جداً.

وهنا يجب التنويه إلى ضرورة اختيار شريك مناسب، وضرورة التخلي عن كل علاقة سامة يكون فيها الرجل متسلط ومهيمن على المرأة ويمارس العنف الزوجي في منزله.

المزيد من القراءة

Post navigation

اترك تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *