تفاصيل عقد النكاح وكيف يتم عقده في الشريعة الإسلامية

تفاصيل عقد النكاح وكيف يتم عقده في الشريعة الإسلامية

حث الإسلام الإنسان على فهو آية من آيات الله تعالى ومن سنن الأنبياء والمرسلين وكي يتم الزواج وفق الشريعة الإسلامية يجب عقد نكاح بين الطرفين يتضمن جميع الشروط.

لذلك في هذا المقال سنتعرف وإياكم على وتفاصيله، بالإضافة إلى أهم شروطه وكيفية عقده.

ما معنى عقد نكاح في الإسلام:

عقد نكاح هو اتفاق ما بين الطرفين يتضمن الحقوق والواجبات المترتبة على و والتي يجب أن يلتزم كل طرف بها تجاه الآخر، فالزواج مؤسسة مشتركة يحفظ الإسلام فيها حقوق الطرفين.

وقال الله تعالى في كتابه العزيز:{ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون}.

تفاصيل عقد نكاح وأهم شروطه:

يتطلب عقد النكاح مجموعة من الشروط التي يجب توافرها فإن انتفى وجود أحدها بطل العقد، ومن أبرز هذه الشروط:

  • أولاً: الرضى والقبول بين الطرفين:

يعتبر التراضي من الشروط المهمة التي يجب أن تتوافر عند عقد نكاح، لأن عقد الزواج اختياري ولا يجوز أن يكون أحد الطرفين مكرهاً فالزواج خطوة تتغير بموجبها الحياة ويبنى المستقبل.

ومن رحمة الإسلام ب أن يترك لها الخيار فلا يجوز أن تجبر المرأة مطلقاً على النكاح سواء كانت بكراً أو ثيباً، وإن تم الزواج بالإجبار وعدم التراضي فهو باطل.

  • ثانياً: وجود الولي شرط أساسي في عقد نكاح :

قد تقوم المرأة الرشيدة بعقد ولايتها بنفسها ولكن ولاية المرأة بنفسها مستنكرة بالفطرة والذوق السليم لأنها قد تكون وسيلة للفساد أو الزنا.

ولذلك اشترط الشرع وجود الولي كي يتم عقد النكاح، ويكون الولي من أقرب الناس إليها(الأب أولاً ثم أخوها ثم عمها أو الأقرب فالأقرب).

  • ثالثاً: وجود شاهدان عدلان في عقد نكاح :

وجود شاهدين عدلين عند العقد شرط لصحته وضرورة من أجل حفظ حقوق بين والمرأة فإن وقع عقد النكاح بلا  شهود كان سبباً في ضياع الحقوق ونسيانها بالإضافة إلى التلاعب فيها وفساد العقد.

يشترط لإتمام عقد الزواج أن يكون الشاهدان:

  • مسلمان، فإن كانا غير مسلمين بطل العقد.
  • عاقلان، فلا تصح شهادة غير العاقل لأنه غير مدرك لما يدور حوله.
  • البلوغ، فلا تصح شهادة الأطفال.
  • العدالة، وذلك بموجب قوله تعالى:{ وأشهدوا ذوي عدل منكم }.
  • ليس من الضروري معرفة الشهود بالزوجين.
  • رابعاً: وجود المهر أو الصداق في العقد:

اشترط على الرجل تقديم المهر للمرأة لصحة عقد النكاح فهو يعتبر هدية وجبر لخاطرها كما أنه ملك لها لا يجوز أن تتنازل عنه او عن جزء منه وذلك لقوله تعالى: {وآتوا النساء صدقاتهن نحلة فإن طبن لكم عن شيء منه نفساً فكلوه هنيئاً مريئاً }.

فالصداق نحلة أي هدية وعطية واجبة لذكر ذلك في القرآن الكريم ولا يجوز أن تتنازل عنه لزوجها ويسمح له أكله بإذن منها ورضى.

وقد نظر الإسلام للمهر على أنه هدية وليس ثمن للمرأة فالزواج ليس عملية بيع وشراء بل رابط مقدس ورحمة ومودة بين الطرفين.

وقد ترك الشرع تحديد قيمة المهور للطرفين ويجب عدم المغالاة فيها لأن عواقبه قد تكون غير محمودة فمثلاً هناك من تزوج على حفظ القرآن الكريم أو تعليم آياته.

  • خامساً: الإحصان والعفة:

لقد اشترط الله تعالى على المسلم الزواج ونكاح المرأة المحصنة العفيفة ال وورد في ذلك قوله تعالى: {الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة} وكذلك قال الله تعالى: {الطيبون للطيبات}.

إذن يجب على المسلم أن يتزوج بامرأة محصنة أي بينها وبين الفاحشة حصن منيع ولا يجوز ان يسعى للزواج بامرأة تعرف باقتراف الفواحش.

  • سادساً: الكفاءة:

من الأمور التي اعتمدها الشارع وجعلها شرطاً لصحة العقد بين الزوجين هو الكفاءة بينهما، فمثلاً يجب ان يكون الزوجان متفقان في الدين وهو معيار أساسي.

فلا يجوز ان تتزوج المرأة برجل مشرك والعكس صحيح حيث قال الله تعالى في كتابه العزيز: {ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن ولأمة مؤمنة خير من مشركة ولو أعجبتكم}.

وقد تجاوز الشارع العديد من الأمور في الكفاءة مثل اللون، المال، القبيلة والمنزلة الاجتماعية فهذه الأمور لا تؤثر على عقد نكاح.

  • سابعاً: صيغة عقد النكاح:

يجب ان يكون هناك صيغة بين المتعاقدين للإيجاب والقبول حيث يطلب الرجل من ولي المرأة الزواج ليرد الولي بالقبول أو الرفض. 

موقع مِزواج الالكتروني:

هذا الموقع هو اسلامي بدون تسجيل يمكن للراغبين بالزواج البحث عن شريك حياة مناسب وال من خلاله.

كما أنه بدون تسجيل موثوق وآمن يضمن الحفاظ على المعلومات الشخصية، ويحتوي هذا الموقع على العديد من الأعضاء المسلمين من جميع أنحاء العالم.

عبر موقع مِزواج أصبح الزواج وإيجاد شريك الحياة أسهل بكثير فهو موقع زواج اسلامي بدون تسجيل يمكن أن يكون جسراً للتواصل بين الطرفين. 

في ختام مقالنا استعرضنا وإياكم كيفية عقد نكاح وفق الشريعة الإسلامية كما تعرفنا على موقع مِزواج الالكتروني  ويمكن للراغبين زيارته عبر الرابط التالي: http://www.mizwaj.com

المزيد من القراءة

Post navigation

اترك تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *