علامات فقدان التوازن العاطفي في العلاقات الالكترونية

علامات فقدان التوازن العاطفي في العلاقات الالكترونية

التوازن العاطفي مهم في أي فهو يحقق الاستمرار والاستقرار من الناحية تجاه ما يصادفنا من مواقف والنظر إليها بطريقة إيجابية.

كما ستظهر عليك علامات واضحة عند فقدان هذا التوازن ومن خلال مقالنا سنوضح ما هي علامات فقدان التوازن العاطفي في ومنها ال الالكترونية.

التوازن العاطفي في العلاقات:

هو ضبط النفس والقدرة على إدارة الذات والتحكم بالدوافع والعواطف كما يساعدنا على النظر بإيجابية إلى المواقف التي في الحياة.

حيث أن تحقيق التوازن العاطفي مهم في العلاقات الإلكترونية لأن الأشخاص المتوازنين عاطفياً لديهم القدرة التحكم بانفعالاتهم والتحكم بمشاعرهم فلا يندفعون اتجاه أي علاقة زائفة.

كما يتواصلون مع الأشخاص إلكترونيا بشكل معتدل والتعبير عن مشاعرهم بشكل إيجابي كما هم قادرون على طرح أفكارهم بسهولة والتعبير عن ذواتهم.

فقدان التوازن العاطفي :

هو عدم قدرة الأشخاص على التحكم بالانفعالات والمشاعر، كما تسيطر عليهم المشاعر السلبية فتزداد حساسيتهم اتجاه الأشياء ويشعرون بالاكتئاب والقلق بالإضافة إلى الغضب والبكاء.

فقدان التوازن العاطفي في العلاقات الإلكترونية يشعرك بالتعب والإرهاق والرغبة بالانعزال عن العالم الحقيقي والافتراضي.

وذلك بسبب فشل هذه العلاقات كونها غير مباشرة كما أنها قد تكون بعيدة وهناك مجال كبير فيها للكذب والتعرض للخيبة، مما يسبب فقدان الثقة والنظر للأمور بنظرة سلبية.

أسباب فقدان التوازن العاطفي عموماً وفي العلاقات الإلكترونية خصوصاً:

هناك أسباب عديدة تجعلك شخص غير متزن عاطفياً كما أنك غير قادر على التحكم بعلاقاتك منها:

  • البعد والانفصال عن ذاتك حيث تحد ساعات العمل الطويلة من الوقت المخصص لنفسك وتسبب ضغطاً كبيراً يشعرك بالإرهاق وعدم القدرة على التفاعل مع المحيط.

كما تؤثر العلاقات السيئة على توازنك فالخيبة والقلق قد يجعلانك تغير نظرتك إلى مواقف الحياة من إيجابية إلى سلبية.

  • فقدان العلاقات المناسبة وهذا القسم ينطبق على العلاقات الإلكترونية فكثيراً ما ننشأ علاقات إلكترونية لا ندرك زيفها إلا بعد أن نفقد توازننا العاطفي.

حيث يبني العديد من الأشخاص آمالاً كبيرة على نجاح هذه العلاقات، ولكن يواجهون خيبة أمل كبيرة.

وهذا يسبب الغضب، الاكتئاب و الانعزال، كما يجعل شعور عدم الثقة والأمان في أي علاقة أخرى يطفو على السطح.

  • التشبث بالماضي يفقد العديد من الأشخاص اتزانهم العاطفي حيث يحاولون تكرار سلوكهم وعاداتهم السابقة في علاقاتهم الجديدة.

علامات فقدان التوازن العاطفي في العلاقات:

علامات عديدة تخبرك بأنك شخص غير متزن عاطفياً منها:

  • شعورك المتكرر بالفراغ حيث أن أي علاقة لا تملأ الفراغ العاطفي لديك وخصوصاً العلاقات الإلكترونية فأغلبها مزيف وغير جدي أي للتسلية فقط.
  • الشعور الشديد بالهجران فمثلاً غياب أي شخص عن محادثتك ليوم واحد أو ساعات معدودة قد يشعرك بالقلق وبأنك غير مرغوب وسيتم هجرانك.
  • تذبذب حالاتك الانفعالية حيث تشعر في كآبة أو قلق أو انزعاج بشكل مفاجئ يدوم لبضعة ساعات.
  • علاقات عاطفية إما تشعرك بالرضا والإعجاب الشديد أو بالازدراء والنفور.
  • غضب شديد من أي شيء مهما كان بسيطاً حيث لا يتناسب مع حجم المسبب له.
  • المبالغة في التخيلات والظنون خصوصاً في العلاقات الإلكترونية وعيش مشاعر عابرة وغير واقعية.

كيف تحقق التوازن العاطفي؟

  • الاعتراف بالمشاعر وتقبلها والتصالح معها.
  • الامتنان والتركيز على الجوانب الإيجابية التي تمنحك المرونة ونظرة أكثر تفاؤلية.
  • النوم الذي يساعدك على الإحساس بالراحة ويخفف من الإجهاد الجسدي والتوتر كما ينظم الوظائف الأساسية الإدراكية في الدماغ.

وفي ختام مقالنا يمكننا القول أن التوازن العاطفي ضروري في العلاقات الإلكترونية التي أصبحت شائعة في عصرنا الحالي وفي العلاقات الواقعية ونتمنى أن يكون مقالنا قد بين أهمية ذلك.

المزيد من القراءة

Post navigation

اترك تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *