كيفية التعامل مع شعور المرأة بعدم الاستقرار والأمان

كيفية التعامل مع شعور المرأة بعدم الاستقرار والأمان

من المشاكل الشائعة التي يمكن أن تواجه أي بين زوجين مشكلة عدم الاستقرار والأمان لدى .

هذه المشاعر التي تتولد بفعل عدة أسباب تخلق جو من التوتر أو انعدام الراحة بين ين، كما يمكن أن تؤدي في النهاية إلى فقدان الشغف بالعلاقة بالتالي نهايتها.

لنتعرف سوياً في مقالنا هذا عن المظاهر التي تعكس شعور المرأة بعدم الاستقرار و الأمان بالإضافة لطرق التغلب على هذه المشكلة في العلاقة.

شعور المرأة بعدم الاستقرار والأمان:

أحد الأمور الم عليها أن أساس أي علاقة ناجحة بين طرفين هي الثقة المتبادلة بينهما، لكن عند وجود خلل في هذه الثقة ذلك يولد عدة مشاكل.

أحد أبرز هذه المشاكل هي شعور انعدام الأمان لدى المرأة ففي هذه الحالة تصبح المرأة في حالة من الدائم في مشاعر شريكها تجاهها أو في تصرفاته التي يقوم بها سواء كانت مقصودة أم غير مقصودة.

علامات تدل على شعور المرأة بعدم الاستقرار والأمان:

عند شعور المرأة بعدم الاستقرار أو الأمان، فهناك بعض العلامات التي يمكن من خلالها الاستدلال على وجود هذه المشاعر. حيث يمكن تلخيص هذه العلامات أو المظاهر فيما يلي:

وجود الشك الدائم:

شعور المرأة بعدم الاستقرار أو الأمان يولد مشاعر الشك الدائمة في أي تصرف يقوم به شريكها، حتى يمكن أن يولد شك المرأة بنفسها.

حيث يمكن أن تشك بمظهرها الخارجي أو مكانتها في حياة لتصل في بعض الأحيان إلى الشك بأنها أهل لل من قبل الرجل.

الغير مبررة:

عندما تشعر المرأة بعدم الأمان تبدأ الغيرة بالتسلل إلى قلبها، فتبدأ بالتصرف كأن وجود أي أحد في حياة الرجل مهدد لها بل تشعر بالخوف من أن يتم هجرها ذلك الأمر يؤدي إلى العديد من المشاكل في العلاقة.

الحساسية و التصرف بدفاعية:

المرأة بطبعها كائن حساس، لكن عندما تشعر المرأة بعدم الأمان تبدأ هذه الحساسية بالتزايد لتسبب حالة من الضعف النفسي لديها و تبدأ بعدها بالتصرف بدفاعية خوفاً من أي أذية نفسية يمكن أن تصيبها.

عدم تقبل فكرة قيام شريكها بأنشطة من دونها:

المرأة التي لا تستطيع تقبل فكرة وجود أشغال أو أشخاص في حياة شريكها غيرها تعاني من مشكلة انعدام الأمان و الثقة بالنفس. فهي تريد شريكها ملكاً لها وحدها بل تجعله يشعر بالذنب عند القيام باي أنشطة دونها.

للتعامل مع شعور عدم الأمان لدى المرأة:

بالرغم من تعدد أسباب شعور عدم الامان لدى المرأة إلا أن هناك مجموعة من النصائح التي يمكن أن تساعد في تجنب هذه الحالة وهي:

  1. يمكن التحدث مع المرأة بشكل واضح حول ما يزعجها، إذ يعتبر التواصل وسيلة لإصلاح أي مشكلة.
  2. محاولة الرجل الابتعاد عن الكذب على شريكته حتى في أبسط الأمور، حيث يمكن أن يكسب بذلك ثقتها.
  3. المديح الدائم للمرأة و الكلام الجميل لهما تأثير كبير على ثقة المرأة بنفسها بالتالي على شعورها بالأمان مع الرجل الذي تحبه.
  4. تقبل مشاعر عدم الأمان من قبل الطرفين و مساعدة بعضهما البعض لتجاوز هذه المشاعر بما يناسبهما.

بعض الأسباب التي تدفع المرأة للشعور بعدم الاستقرار والأمان:

من المهم فهم الأسباب التي تدفع المرأة للشعور بعدم الأمان حتى نستطيع التعامل مع هذه المشاعر بشكل صحيح، نذكر من الأسباب:

  • تجاهل الرجل للمرأة.
  • التجارب الفاشلة في الماضي.
  • إخفاء الأسرار عنها أو إبقاء الرجل إياها بعيدة عن حياته.
  • كسر الرجل لثقتها في موقف ما.
  • في بعض الأحيان يمكن أن تؤثر بعض المشاكل أو الضغوطات الذاتية على شعور الأمان في العلاقة.

في الختام يمكن الاستنتاج أن مشاعر عدم الاستقرار و الأمان لدى المرأة تحتاج إلى اعتراف المرأة بوجودها قبل أي شيء حتى تستطيع هي نفسها التعامل معها، من ثم يأتي دور الشريك ليساندها ويساعدها في التغلب عليها من أجل الوصول إلى علاقة سوية يمكن أن تستمر إلى الأبد.

المزيد من القراءة

Post navigation

اترك تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *