كيف تتعامل مع ألم الحياة العاطفية

كيف تتعامل مع ألم الحياة العاطفية

الحياة دائماً ما تكون متقلبة ومليئة بالتحديات والضغوطات ويعاني العديد من الأشخاص من ألم عاطفي عند الفشل في أو الفراق.

وفي هذا المقال سنسلط الضوء على كيفية التعامل مع هذا الألم والتعايش معه بل وتجاوزه لحياة أكثر استقراراً وسعادة.

ما هو ألم الحياة العاطفية؟

هو شعور يعاني منه الجميع، وهو المعاناة والألم الذي يعاني منه الأشخاص، وما يولد هذا النوع من الألم هو انفصال وخيبات الأمل.

كما يولد هذا الألم أشياء أخرى بعيداً عن الحياة العاطفية مثل ظهور مرض خطير ومزمن وفاة الناس الذين نهم أو الصراع معهم.

هذه المعاناة النفسية البحتة ليس لها أي منشأ جسدي فهي ليست كمرض طبي مشخص أو عضو يعاني من التهابات، ولكن لا يمكننا أن ننكر بأن الألم العاطفي والألم الجسدي مرتبطان.

فالشعور بعدم الارتياح والتعب النفسي والعاطفي قد يظهر على الجسم، فقد تؤثر الآلام العاطفية على الجسد.

فيشعر الشخص بالإرهاق، التعب، الأرق، كما يسبب الألم العاطفي آلام الظهر، صداع، مشاكل في المعدة، قيء وإسهال، أو حمى…

وهذه الآلام ليس أي سبب عضوي أو مرض حقيقي، كما قد تتسبب الآلام الجسدية بآلام عاطفية كالحزن والكآبة والمعاناة…

التعامل مع الألم العاطفي وإدارته:

لا يمكننا أن ننكر وجود ألم ومعاناة في الحياة العاطفية أو الاجتماعية فهي عاطفة موجودة متكيفة مع نمط حياتنا.

  • في البداية يجب علينا أن نسمح لنفسنا وذواتنا أن نشعر بها، فلا نتجنبها أو نخفيها.
  • أن ندرك بأنها استجابة طبيعية للحالات والمواقف التي تمر بنا كما يجب علينا أن نثمن وجودها الذي يسمح لنا بالتعبير عما يخالجنا من معاناة.
  • مستوى المعاناة مرتبطة بمستوى الموقف فمن الطبيعي إذا مات شخص محبوب أو قرر إيقاف علاقته بنا أن يكون مستوى المعاناة مرتفعاً.

ويترافق ذلك مع مزاج سيء، وانخفاض في مستوى الطاقة وانعدام الرغبة في القيام بأي شيء.

  • الألم العاطفي متكيف مع حياتنا، حيث يؤثر فيه الوقت والتغيير فمرور الوقت وعيش تجارب جديدة يجعلنا نمضي قدماً ونتجاوز ألمنا بشكل أسهل.
  • ويجب على الإنسان عند التعامل مع ألمه العاطفي أن يتعرف على وجوده أولاً ويحدد المشاعر التي تولد المعاناة والأحداث التي سببتها وهي عملية طويلة ناتجة عن تجربة مؤلمة.
  • يجب أن نمنح أنفسنا فرصة التعبير عن مشاعرنا وتدفقها والمعاناة وذلك من أجل تعلم تعديلها وتجاوزها.
  • البحث عن أسباب المعاناة وحلها كما علينا إيجاد البدائل كالدخول في تجارب جديدة من الممكن أن تكون عوناً لنا في التجاوز التغلب على الألم.

طرق فعالة للتغلب على ألم الحياة العاطفية :

الحياة العاطفية مليئة بالخيبات والإحباط النفسي ولكن يجب علينا أن نتغلب عليها لذلك جمعنا لك طرق مهمة تساعدك في ذلك إليك بعضاً منها:

  • طلب المساعدة من المقربين فوقوف أحد أفراد العائلة بجانبك سيمنحك القوة والقدرة على تغيير حياتك ويزيد من احتمال تحقيقك للنجاح.
  • إشغال نفسك بهواية جديدة أو مشروع جديد هذه الفكرة ستملأ وقتك وتخلق لك حالة صحية ونفسية سليمة وتبعد عنك الحزن والكآبة.
  • مساعدة الغير وهي واحدة من أهم الطرق الفعالة لتجاوز الألم في الحياة العاطفية فقد تتطوع وتقدم الدعم والمشورة في القضايا العامة النبيلة أو الفردية.
  • مارس أحد أنواع الرياضة كالمشي واليوجا التي تساعدك على الاسترخاء وتنقية أفكارك وتعزز التواصل بين عقلك وجسدك.
  • لا تجعل الألم العاطفي يثبط عزيمتك بل اجعله سبباً لممارستك شيئاً جديداً كالعزف على آلة معينة أو الاهتمام بزراعة الورود والقيام بأنشطة ترفيهية.
  • قم بتربية حيوان أليف فهو يحسن من حالتك المزاجية.
  • دوّن مشاعرك، أفكارك، أهدافك وكل ما قد يلمع بفكرك في مذكراتك اليومية.

الحياة العاطفية قد تمر بأوقات صعبة وتسبب آلام لا تزول بسهولة وتحتاج إلى طرق فعالة للتعامل معها لذلك جمعنا في مقالنا كل ما يهمك في هذا الموضوع نتمنى أن نكون مرجع مفيد لكم.

المزيد من القراءة

Post navigation

اترك تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *