لغات الحب الخمسة للتعبير عن حبك

لغات الحب الخمسة للتعبير عن حبك

إن التواصل بين مختلف أنحاء العالم يحتوي على الكثير من التعقيدات من لغة أو ثقافة أو حالات اجتماعية، لكن تشترك جميع شعوب العالم فيما بينها بأمر واحد هو لغات ال. هذه اللغات التي تعتبر الطريقة الموحدة للتعبير عن مشاعر حول العالم.

لنتعرف أكثر في هذا المقال على لغات الحب، بالإضافة إلى طريقة إيجاد اللغة الأفضل بينك وبين الشريك.

كتاب “لغات الحب الخمس”

قام الدكتور غاري تشابمان عام 1992 بتأليف كتاب ” لغات الحب الخمس” ليقدم فيه الطرق الأمثل للتواصل بين و بحيث يمكن من خلالها التعبير عن الحب بطريقة أفضل.

و لا زال الكتاب إلى يومنا هذا يساعد الملايين ممن لديهم بعض المشاكل في التعبير عن الحب أو التواصل الصحيح بينهم وبين شركائهم.

قبل أن يقوم الدكتور غاري بتأليف الكتاب أمضى العديد من السنوات في كتابة الملاحظات عن البحوث التي كان يقوم بإجرائها حول الزوجين.

كما سخّر الكثير من وقته لتقديم المعالجات الزوجية ليكتشف بعد ذلك أن الأ غالباً ما يسيئون فهم بعضهم بسبب اللغة التي يتواصلون من خلالها، حيث أن كل شخص لديه طريقة مختلفة للتعبير عن حبه قد تكون بالنسبة للطرف الآخر ليست الطريقة التي يفضلها أو اللغة التي ترضيه.

ذلك غالباً ما يسبب سوء التفاهم بينهم أو يدفع بهم إلى الخوف من الحب معتقدين أنهم سيئين في الحب.

قام الدكتور تشابمان بتأليف هذا الكتاب و جمع فيه لغات الحب الخمسة الأكثر شيوعاً أو الأكثر تقبلاً بين الأزواج، كما أنها الطريقة التي ستشكل فرقاً في ال بين الزوجين.

ما هي لغات الحب الخمسة:

كما ذكرنا سابقاُ قدم الدكتور غاري عن طريق كتابة اللغات ال 5 للتعبير عن الحب، وقد جاءت كالتالي:

قضاء الوقت مع من تحب:

يعتبر تمضية الوقت مع الشريك أو مع من تحب هي أول و أهم اللغات التي يمكن من خلالها التعبير عن الحب، حيث أن الشعور بوجود الشريك بجانبك هو علمياً أمر يدفع إلى الطمأنينة أو الشعور بالأمان كما يحمل تأثير المهدئات على الأعصاب.

يؤكد الدكتور تشابمان أنه ليس عليك خلق المشاريع الممتعة حتى تتمكن من قضاء الوقت مع من تحب، بل يكفي أن تكون بجانبه، تتبادلان النظرات، تصغي إلى حديثه باهتمام دون وجود أي مصدر إلهاء.

هذه الأفعال برغم بساطتها إلا أنها تترجم جميع مشاعرك بشكل عفوي جميل يصل مباشرة إلى قلب الشريك.

الاتصال الجسدي:

قد يفضل بعض الأشخاص هذه اللغة للتواصل أو التعبير عن الحب، بالإضافة إلى وجود الشخص فإن الاتصال الجسدي يمكن أن يضفي طابع خاص على ، حيث يعتبر هذا التواصل تخصيص أو تمييز للشريك فلا يمكن أن يحدث هذا التواصل إلا مع شريك حياتك أو من تحب.

يذكر الدكتور غاري مثال على هذا اللغة بأن ترتيب موعد بسيط يشمل فيلم ممتع مع احتضان من تحب يمكن أن يقرب الشركاء من بعضهم بشكل كبير.

الدعم و التشجيع:

بعض ال قد تكون بين شخصين مستقلين في عملهما و ناجحين، هذا النوع من العلاقات يمكن التعبير عن الحب فيه من خلال دعم و تشجيع بعضهما البعض، حيث لا يلغي أحدهما الآخر أو يقوم بالتقليل من عمله.

هذه الكلمات من شأنها أن توازي كلمات الحب العاطفية عند البعض كما تلغي شعور الخوف من الحب أن يلهيك عن النجاح أو العمل.

تقديم الهدايا:

لا تخلو أي علاقة حب بين شخصين من وجود الهدايا، فهي أحد أكثر اللغات الم عليها للتعبير عن الحب أو الامتنان لوجود هذا الشخص في حياتك. البعض يفضل هذه اللغة للتعبير أكثر من أي لغة أخرى.

فمهما كانت الهدايا صغيرة أو بسيطة، مجرد وجود عنصر المفاجأة أو الجهد المقدم لإسعاد الطرف الآخر يعبر عن مدى الاهتمام و الحب له.

تقديم الخدمات:

بعض الأشخاص يحبوا أن يشعروا أنهم موجودون في حياة الطرف الآخر عن طريق الأفعال البسيطة التي يمكن القيام بها يومياً، مثل المساعدة في تحضير الطعام أو تجهيز الفطور له إلى السرير.

هذه الأفعال البسيطة قد لا تكلف من الجهد شيئاً لكنها تكلف من الحب الكثير.

لا تقتصر لغات الحب على الخمس السابقة إنما يوجد بين كل شريكين الكثير من اللغات التي قد تكون مميزة بالنسبة لهما مثل القيام بأنشطة تجمعكما سوياً كشريكين، التجول سوياً، الكلام أو تقديم مشاعر الأمان التي تلغي الخوف من الحب و غيرها.

في الختام يمكن الاستنتاج أن لغات الحب لا يمكن أن تكون معممة على جميع الناس، بل على كل شخص أن يجد اللغة التي تناسبه و تناسب شريكه المهم في الأمر أن تكون لغة يفهمها كلاهما على أنها الحب.

المزيد من القراءة

Post navigation

اترك تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *