ما هو الزواج غير الواعي

ما هو الزواج غير الواعي

معظمنا يعتقد أن قرار ال هو قرار نتخذه بعقلنا بعد التفكير الجيد و تقييم مع فرصها، لكن هل فكرت يوماً في أن غير الواعي هو المتحكم الأكبر بقراراتنا تجاه هذا الموضوع.

ثم أن اللاوعي هو المسؤول الأكبر عن اختيارنا لشريك حياة محدد من بين الجميع.

لنتعرف في هذا المقال على طريقة عمل اللاوعي في علاقاتنا العاطفية و تأثيره بشكل خاص على الزواج.

ما هو الزواج غير الواعي:

لنتعرف أولاً على تعريف الزواج الواعي و هو بين شخصين مبنية على النضج أيضاً الوعي النفسي و الروحي، أساسها التفاهم بالإضافة إلى الود و المة. يتم في هذه العلاقة اتخاذ القرارات من قبل الطرفين بعد البحث، النقاش أيضاً التحليل بحيث يكون الطرفين فاعلين في هذه العلاقة.

يمكن من خلال تعريف الزواج الواعي استخلاص تعريف أو شرح للزواج غير الواعي، فهو بتلك علاقة غير ناضجة بين طرفين لا تتم عن طريق قرار واعي، بل جاءت كرد فعل من العقل الباطني الموجود في اللاوعي الإنساني.

ردود الأفعال في الزواج غير الواعي:

يمكن أن تختلف ردود أفعالنا اللاواعية تجاه المواقف و الضغوط اليومية في الزواج، حيث يمكن أن نلاحظ مجموعة من ردود الأفعال أو الحيل الدفاعية من مثل:

دور المخ العتيق في الزواج:

غالباً ما يستخدم هذا المخ بعض تقنيات الدفاع النفسية بهدف الحفاظ على سلامتنا النفسية.

حيث يمكن أن يعمينا عن حقيقة الموقف ليجعلنا نرتبط بشكل أعمق ب، أيضاً نفكر فيه كأولوية في حياتنا, إذاً الرغبة الغير واعية في تجاهل و مداواة الجروح هي التي تجعلنا قادرين على تقديم من كامل قلوبنا.

توجيه المخ العتيق في حياتنا:

حيث أن المخ العتيق يسير دون وعي، مثل الحيوان الذي يتبع غريزته، علينا في هذه الحالة تفهم فكرة أن ردود الأفعال الناتجة عنه هي فقط من أجل حمايتنا، كما علينا أن نحاول الموازنة في هذه الحالة باستخدام قدراتنا أو مهارتنا الواعية من أجل توجيهه.

استخدام تقنية الهجوم / الهروب:

من الشائع في العلاقات استخدام هذه التقنية عند الظروف أو المواقف المفاجئة، خاصة في العلاقات ية.

مثلاً عند ما تواجه الزوجة انتقاد من زوجها غالباً ما تكون ردة الفعل الدفاعية على ذلك الهجوم بنقد مماثل أو الهروب من ذلك عن طريق الخروج من المكان. في كلتا الحالتين النتيجة هي تعكير صفو هذا الزواج برد الفعل الغير واعي.

تطوير أسلوب غير دفاعي:

في بعض الحالات يمكن للأشخاص الذين يتمتعون بذكاء عاطفي عالي من تطوير أسلوب جديد غير دفاعي يرضي الطرفين و يساعد في التخفيض من حدة الموقف كذلك كسب الطرف الآخر كحليف بدلاً من إنشاء عداوة بينكما.

علاقة العقل الباطن بالزواج غير الواعي:

نحن نعلم أن العقل الباطن أو اللاوعي دائماً ما يؤثر في مشاعرنا أو سلوكنا، كما يحدد كيفية تعاملنا مع الأشياء للمرة الأولى.

لكن قد لا نعلم مدى هذا التأثير فالنظريات الحديثة تشير إلى أن العقل الباطن هو الأب الروحي للحب في حياتنا منذ اللحظة الأولى التي تقع أعيننا على شخص ما.

إذ يمكن أن يدرك اللاوعي أن هذا هو الشخص المناسب فيبدأ بتوجيه أفعالك و سلوكياتك بهذا الاتجاه أو العكس صحيح عندما يكون الشخص غير مناسب.

في الختام نستنتج أنه يجب فهم الزواج غير الواعي من أجل الحفاظ على ، أيضاً محاولة العمل على تطويرها بطريقة مريحة للطرفين تصل بهما إلى الدائمة و الوئام.

المزيد من القراءة

Post navigation

اترك تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *