ما هي المراحل التي يمر بها الزواج؟

ما هي المراحل التي يمر بها الزواج؟

إن ال الناجح يعتمد على الرحمة و بين ، حيث أن هذه تمر بمراحل كثيرة وكل مرحلة لها ما يميزها.

مرحلة الزواج الأولى:

ال:

هي مرحلة سعيدة من مراحل الحياة الزوجية، وهي مرحلة بداية الزواج حيث فيها تكون السعادة تغمر قلب الزوجين.

يكون تفكير كل طرف في كيفية إسعاد الطرف الآخر وتلبية جميع متطلباته.

هذه المرحلة يغلب عليها طابع ة و، وبناءاً على عدة دراسات أجريت أنه في كثير من الحالات بعد مرور عامين من يفقد بعض الأزواج تلك المشاعر الجميلة.

وهذا الأمر بالطبع يختلف عند بعض الأزواج حيث تختلف طرق التعبير عن الحب وطرق التفكير وحتى القناعات.

مرحلة الحياة الزوجية الثانية:

فهم الحقيقة:

تبدأ هذه المرحلة بعد مرور سنتين أو ثلاثة سنوات بعد الزواج، وقد تمتد إلى سبع سنوات.

يبدأ فيها كل طرف في فهم الطرف الآخر بشكل أكثر وضوحاً، وتتسم هذه المرحلة بوجود الصراعات والخلافات واكتشاف عيوب لم ترى من قبل.

هذه المرحلة لا يمكن الهروب منها، وإنما يجب التعامل معها بحكمة مع تقبل الزوجين لبعضها البعض وتفهم شخصية كل طرف.

ولا بد من وضع بعض أسس الحياة الزوجية في سبيل الحصول على السعادة مثل الاحترام ومحاولة تغيير بعض العيوب والتركيز على مميزات كل طرف.

مرحلة الزواج الثالثة:

التمسك بالرأي:

تبدأ هذه المرحلة بعد مرور سبع سنوات إلى اثنتي عشر سنة.

وفي هذه المرحلة يتمسك كل طرف برأيه الخاص نتيجة لاختلاف الرغبات.

حيث يرغب كل طرف في شيء لا يرغب به الطرف الآخر، أو من المحتمل وجود رغبة طرف في السيطرة على الطرف الآخر.

فمثلاً قد ترغب في الذَّهاب إلى التسوق، في حين الزوج يرغب في الخروج مع أصدقائه أو مشاهدة مباراة معهم، أو أن الزوجة تعمل والزوج يرغب في أن تترك عملها لتؤدي واجباتها المنزلية.

تبدأ هنا الخلافات وتبدأ المشاكل بالازدياد، فلكل طرف وجهة نظر خاصة به ومقتنع بها.

للتغلب على تلك المشاكل وتخطي هذه المرحلة بنجاح، يجب أن يتحدث الزوجين مع بعضهما البعض بأسلوب متحضر في جميع الأمور والتوصل إلى حلول منطقية وترضي الطرفين.

المرحلة الزوجية الرابعة:

التعاون والمشاركة:

تبدأ مرحلة الزواج هذه من اثنتي عشر إلى خمسة عشر سنة.

تتميز هذه المرحلة بالتعود على رتابة محددة، حيث تصبح الحياة الزوجية عبارة عن أداء بعض المهام والالتزامات المحددة.

يهتم الزوجين في هذه المرحلة بالالتزامات المادية واحتياجات الأطفال ومشاكلهم ويتعاونون ويتشاركون في تربية الأطفال وتأمين احتياجاتهم.

مرحلة الزواج الخامسة:

نضوج العائلة:

تبدأ هذه من 15 إلى 17 سنة بعد الزواج.

تصبح فيها الأسرة مستقرة أكثر، وهي من أفضل مراحل الحياة الزوجية.

تخف في هذه المرحلة التزامات الأب والأم لنضوج الأطفال، وتستقر أمورهم المادية ويتعامل فيها الزوجين كالأصدقاء، السيئ فيها هي تراكم السنين ووجود الحواجز وغياب العاطفة.

المرحلة الزوجية السادسة:

عودة الاهتمام:

وتبدأ من 17 إلى 23 سنة.

في هذه المرحلة يبدأ ظهور المشاكل الصحية للزوجين ويحتاج كل طرف إلى مساندة الطرف الآخر والوقوف بجانبه والاهتمام والاعتناء به.

مرحلة الزواج السابعة:

الفهم بأسلوب الجيد:

تتعدى الـ 23 سنة.

في هذه المرحلة يصل كل من الزوجين إلى فهم بعضهما جيداً بحيث تزداد السعادة الزوجية في هذه المرحلة تزامناً مع استقلال أبنائهم واعتمادهم على أنفسهم.

إضافة إلى التعامل الجيد مع بعضهما والتغلب على ما يشكل ازعاجاً لهما.

إن الزواج والحياة الزوجية شيء مقدس في الحياة، فهي وسيلة لضمان الوجود البشري، وهي من أرقى وأعمق التي يعيشها الإنسان.

المزيد من القراءة

Post navigation

اترك تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *