متلازمة اكتئاب ما بعد الزواج و التغلب عليها

متلازمة اكتئاب ما بعد الزواج و التغلب عليها

يعتبر مرحلة جديدة في حياة أو على حد سواء، تتغير فيها الكثير من الأولويات و المسؤوليات الملقاة على عاتق كل منهما، قد يرافق هذه المرحلة العديد من المشاعر المتفاوتة الأمر الذي يسبب في بعض الأحيان اكتئاب ما بعد الزواج.

لنتعرف في هذا المقال على بعض الأسباب التي يمكن أن تدفع الإنسان للشعور بهذه الطريقة في أفضل فترات حياته بالإضافة لبعض الإجراءات التي تمكنك من التغلب على هذا الأمر.

ما المقصود بمتلازمة اكتئاب ما بعد الزواج:

تشير الدراسات إلى أن واحدة من بين كل عشر نساء تصاب في الفترة الأولى من حياتها الزوجية بما يعرف بالاكتئاب بعد الزواج، هذا لا يعني أن الأمر مقتصر على النساء، قد يصاب بهذا الاكتئاب أيضاً لكن بنسب أقل من النساء.

يرجع ذلك إلى طبيعة المرأة العاطفية و المسؤوليات الكبيرة التي قد تلقى على عاتقها في هذه المرحلة.

يعد اكتئاب ما بعد الزواج حالة طبيعية تصيب الإنسان في بداية ، فعادة ما يصاب الإنسان خلال المراحل الانتقالية بأعراض اكتئابية بسبب التغيرات الكثيرة التي يجب أن يتأقلم معها. في حالة الزواج يمكن أن يرسم الزوجان أحلام و صور غير واقعية عن الزواج ثم يصطدمان بالواقع الذي ينطوي على المسؤوليات الكثيرة أو الصعوبات و المشاكل الزوجية مما يسبب حالة من الاكتئاب لأحدهما أو لكلاهما.

أعراض اكتئاب ما بعد الزواج:

هناك مجموعة من الأعراض أو السلوكيات التي يمكن من خلالها الاستدلال على وجود حالة الاكتئاب بعد الزواج، نذكر من هذه الأعراض:

  • الشعور الدائم بالحزن و الكآبة.
  • الحساسية المفرطة.
  • سرعة الانفعال و الغضب تجاه المواقف البسيطة.
  • صعوبات في النوم.
  • قلة الاهتمام بنفسك أو بالطرف الآخر.
  • في أن قرار الزواج كان قراراً صائباً.
  • فقدان الرغبة الجنسية.
  • الشرود المستمر أو فقدان التركيز.

أسباب اكتئاب ما بعد الزواج:

يوجد العديد من الأسباب التي تختلف من شخص لآخر كذلك من جنس لآخر، لكن يوجد مجموعة من الأسباب العامة التي يمكن أن تتلخص فيما يلي:

يوم الزفاف الكبير:

يقضي العروسان شهور بالتحضير للزفاف و الاحتفال الكبير الخاص بهما، خلال هذه المدة يكونان محط الاهتمام كما تملأ البهجة ما حولهما و ما إن ينتهي الزفاف حتى يشعر الزوجان أن كل شيء اختفى فيبدأ الملل و الفراغ بالتسلل إلى حياتهما.

الابتعاد عن الأهل:

إن الخروج من المنزل الذي عاش الإنسان فيه طفولته و الابتعاد عن الأهل هو تجربة ليست سهلة خصوصاً في حال كانت المرة الأولى التي يبتعد فيها الشخص عن عائلته. فمن الطبيعي أن يسبب هذا الأمر حالة من الحزن أو الكآبة لدى .

المسؤوليات الجديدة:

يمكن القول أن هناك فرق شاسع بين الحياة الزوجية و حياة العزوبية، في الحياة الزوجية تقع على عاتق الزوجان مسؤوليات مختلفة لا توجد حياة العزوبية الأمر الذي يمكن أن يسبب لهما ضغوطات إضافية لا يستطيعان التعامل معها بالتالي يمكن أن تسبب الاكتئاب بعد الزواج.

الاختلاف بين الزوجين:

مهما كانت مرحلة ال أو الخطوبة طويلة، لا يمكن معرفة شخص ما حق المعرفة إلا في مرحلة بداية الزواج. هنا تبدأ الاختلافات بين الزوجين بالظهور في تفاصيل الحياة اليومية، هذا الأمر قد يسبب الإحباط و يجعل الشخص يفكر أنه لا يعرف الشخص الذي تزوج منه.

النظرة الغير صحيحة عن الزواج:

في بعض الأحيان تكون النظرة الخاطئة عن الزواج هي المشكلة، فتعتقد الفتاة أنها بعد الزواج ستكون حرة في قراراتها أو أنها ستكون أكثر سعادة على أمل أن الزواج سينهي جميع مشاكلها. كذلك الأمر بالنسبة للرجل لينصدم الاثنان أن الزواج ليس الحل السحري للمشاكل بل يحمل معه من المشاكل بقدر ما يحل.

نصائح للتغلب على اكتئاب ما بعد الزواج:

يمكن تقليل فرص الاكتئاب بعد الزواج بالقليل من الحلول البسيطة لكن المؤثرة من خلال ما يلي:

  • القناعة و البحث عن الإيجابيات دائما.
  • النظر إلى الزواج بواقعية بعيداً عن التوقعات الوردية.
  • مشاركة أفكارك مع شريكك له دور مهم في تقليل احتمال حدوث الاكتئاب.
  • عندما تشعر أن شريكك يعاني من أعراض هذا الاكتئاب فإن تقديم و الاحتواء من شأنه ان يقلل بنسبة كبيرة من هذه المشاعر.
  • وجود أصدقاء حولك تشاركهم أفكارك أو مخاوفك عن هذا الأمر من شأنه أن يقدم الدعم لك أو يخفف عنك جميع هذه المشاعر السلبية.

في الختام نستنتج أن اكتئاب ما بعد الزواج ليس بالأمر السهل، لكن يمكن من خلال وعيكما للأمر اكتشاف الحلول المناسبة لتتمكنا من متابعة حياتكما و الاستمتاع بها دون أن تسمحا للمشاعر السلبية بالتسلل إليها.

المزيد من القراءة

Post navigation

اترك تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *