هل ينجح النرجسي في زواجه الثاني

هل ينجح النرجسي في زواجه الثاني

هل ينجح النرجسي في زواجه الثاني؟ قد يكون التنقل في عالم ال المعقد أمرًا صعبًا، خاصة عند التعامل مع الأفراد الذين يمتلكون سمات نرجسية. قد يتساءل المرء لماذا ينتهي الشخص الذي يظهر مثل هذه الخصائص في كثير من الأحيان في الزواج الثاني. ستتعمق هذه المدونة في الدوافع الكامنة وراء هذا الزواج مرة أخرى، وتناقش هل ينجح النرجسي في زواجه الثاني؟ واستكشاف استراتيجيات المواجهة لمن هم في علاقة مع شخص نرجسي. 

تابع القراءة للحصول على رؤى قيمة حول هل ينجح النرجسي في زواجه الثاني وفهم تأثيرها بشكل أفضل على كلا ين المعنيين.

خصائص النرجسيين وتأثيرها على

يتميز اضطراب الشخصية النرجسية (NPD) بإحساس متضخم بأهمية الذات، والحاجة إلى الإعجاب، وعدم التعاطف مع الآخرين.  غالبًا ما يكون لدى الأفراد المصابين بهذا الاضطراب تخيلات كبيرة حول قدراتهم وإنجازاتهم وعلاقاتهم. قد يكون لديهم أيضًا مخاوف عميقة تدفعهم إلى البحث عن التحقق المستمر من حولهم. هذا يجعل من الصعب عليهم الحفاظ على علاقات صحية ومتوازنة. وفي الشراكات ة، يمكن للنرجسيين أن يكونوا متلاعبين ومسيطرين، لأنهم يركزون في المقام الأول على تلبية احتياجاتهم الخاصة على حساب رفاهية شريكهم. 

قد يستحمون شركائهم بالمجاملات في المراحل الأولى من -المعروفة باسم تفجير -والتي يمكن أن تؤدي إلى اتصال عاطفي قوي في وقت مبكر. ومع ذلك، بمجرد أن يشعروا بالراحة في العلاقة أو لم يعودوا يتلقون الذي يرغبون فيه، غالبًا ما يلجأ النرجسيون إلى التقليل من قيمة شريكهم من خلال النقد أو الإنارة الغازية -مما يجعلهم يشكون في تصوراتهم وتجاربهم -مما يتسبب في ضائقة كبيرة لكلا الطرفين المعنيين. نتيجة لذلك، يمكن أن تساهم هذه الديناميكيات السامة في ارتفاع معدلات عدم الرضا والانفصال في نهاية المطاف في العلاقات التي تشمل النرجسيين.

أسباب رغبة النرجسي في الزواج مرة ثانية بسرعة

غالبًا ما يحصل النرجسيون على زواج ثان لنفس الأسباب مثل أي شخص آخر. قد يشعرون بالوحدة، أو يرغبون في الرفقة، أو ينجذبون عاطفياً إلى شخص جديد. ومع ذلك، هناك بعض الدوافع المتميزة وراء حرص النرجسيين على الزواج بسرعة مرة أخرى:

الخوف من الوحدة

يكره النرجسيون أن يكونوا وحدهم لأنهم يعتمدون بشكل كبير على المصادقة الخارجية والاهتمام. قد يدفعهم هذا الخوف من الهجر إلى الاندفاع نحو زواج ثانٍ، حتى لو كان ذلك يعني قبول شريك غير مثالي. في أذهانهم، أي علاقة أفضل من لا شيء على الإطلاق. إن كونك وحيدًا يجبر النرجسيين على مواجهة فراغهم العاطفي الداخلي ومواجهة احتمال أنهم قد لا يكونوا مهمين أو مميزين كما يعتقدون.

إثارة المطاردة

بالنسبة للنرجسيين، فإن إثارة المطاردة هي الدافع الرئيسي للزواج مرة أخرى بسرعة. غالبًا ما يكونون مدمنين على الاندفاع في السعي وراء شريك جديد وكسبه. ينبع هذا السلوك من حاجتهم إلى الشعور بالقوة والتحكم في الآخرين ورغبتهم المستمرة في التحقق من صحة الآخرين. قد يرتدي النرجسيون واجهة متقنة أثناء الخطوبة، ويغمرون اهتمامهم بالحب الجديد بالاهتمام والهدايا والمودة ومع ذلك، بمجرد تأمين العلاقة، قد يعودون إلى سلوكياتهم المسيطرة أو المسيئة. يمكن أن تكون جاذبية جذب انتباه وإعجاب شخص ما أكبر من أن يقاومها النرجسيون.

البحث عن السيطرة والقوة

النرجسيون لديهم حاجة لا تشبع للسيطرة والسلطة، مما يحفزهم في كثير من الأحيان على البحث عن زواج ثان. إنهم يستمتعون بفكرة وجود شخص ما يعتمد عليهم تمامًا، ويستخدمون ضعف شريكهم للحفاظ على الهيمنة في العلاقة.

قد يتلاعب الشركاء النرجسيون بأزواجهم لاتخاذ جميع القرارات المهمة مع منعهم من السعي وراء مصالح مستقلة. البحث عن السيطرة واضح أيضًا في كيفية تعامل النرجسيين مع شركائهم الجدد. 

الحاجة إلى التحقق من الصحة والاهتمام

النرجسيون لديهم حاجة لا تشبع للتحقق من الصحة والاهتمام. هذا هو الجانب الأساسي لاضطراب الشخصية. إنهم مدفوعون لطلب الإعجاب والثناء والتقدير من الآخرين لأنه يعزز صورتهم عن أنفسهم على أنهم مميزون ومهمون ومتفوقون على أي شخص آخر. 

في الزواج الثاني، يمكن أن تصبح هذه الحاجة أكثر وضوحًا حيث يبحث النرجسيون عن مصادر جديدة للتحقق بعد انهيار علاقتهم السابقة. على سبيل المثال، قد يندفع العديد من النرجسيين إلى الزواج الثاني لإثبات شيء ما لأنفسهم أو للآخرين. قد يشعرون بأنهم فشلوا في زواجهم الأول ويريدون بشدة أن يظهروا أنهم قادرون على النجاح في الحب مرة أخرى.  

هل ينجح النرجسي في زواجه الثاني؟

الإجابة على سؤال هل ينجح النرجسي في زواجه الثاني دعني اخبرك انه قد تكون هذه الزيجات الثانية محفوفة بالصعوبات، لأن حاجة النرجسي للسيطرة والانتباه يمكن أن تؤدي إلى ديناميكية غير صحية. فيما يلي بعض التحديات الشائعة التي قد يواجهها الشريك عند الزواج من نرجسي:

صعوبة بناء الثقة

بناء الثقة في الزواج أمر ضروري للنجاح، ومع ذلك قد يكون من الصعب عندما يكون الشريك نرجسيًا. غالبًا ما يعطي النرجسيون الأولوية لاحتياجاتهم على احتياجات أزواجهم، مما يجعل من الصعب بناء الثقة. قد يواجهون أيضًا صعوبة في التواصل بشكل فعال أو تحمل المسؤولية عن أفعالهم، مما يؤدي إلى مزيد من الإضرار بالثقة في العلاقة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي السلوك النرجسي، مثل ال ية وانعدام الحميمية ، إلى مزيد من الأذى. يتطلب بناء الثقة مع الزوج النرجسي الصبر والتفاهم والتواصل.

عدم التعاطف والحميمية العاطفية

يفتقر النرجسيون إلى التعاطف والقدرة على تكوين روابط عاطفية حقيقية، مما يجعل من الصعب على الزواج الثاني بناء الثقة والألفة. كما أنهم ينخرطون في سلوكيات مؤذية عاطفياً مثل التلاعب بالشريك، مما يؤدي إلى خسائر كبيرة في الصحة العقلية لشريكهم.

للتعامل مع هذه المشكلات، من الضروري وضع حدود واضحة تحمي الرفاهية الجسدية والعاطفية للفرد، وطلب المساعدة المهنية من المعالجين المتخصصين في اضطرابات الشخصية، وممارسة الرعاية الذاتية من خلال أنشطة اليقظة. 

خطر الإساءة العاطفية والنفسية

نظرًا لأن النرجسيين يعطون الأولوية لاحتياجاتهم الخاصة قبل كل شيء، فإن الزواج الثاني معهم يمكن أن يكون أكثر عرضة للإيذاء العاطفي والنفسي، نظرًا لصعوبة ارتباطهم بمشاعر الآخرين. قد يحاولون التلاعب بالضحية من خلال الكذب أو إنكار وقوع أحداث معينة أو إلقاء اللوم على الضحية على أفعالهم. قد يعاني ضحايا هذا النوع من الإساءة من أضرار طويلة الأمد مثل الاكتئاب أو اضطرابات القلق أو أعراض تشبه اضطراب ما بعد الصدمة بعد ترك العلاقة.

المزيد من القراءة

Post navigation

اترك تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *